طلب عروض مشاريع جمعيات المجتمع المدني في مجال الحريات وحقوق الإنسان – المغرب

الموعد النهائي للتقديم: 24 غشت 2015.

عن الطلب:

تعلن وزارة العدل والحريات عن فتح باب الترشح أمام جمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال الحريات وحقوق الانسان بشكل مباشر، للاستفادة من دعم مالي لمشاريع جمعوية في مجال توسيع فضاء الحريات وحماية حقوق الانسان والنھوض بھا، على أن تندرج ھذه المشاريع ضمن المجالات المقترحة التالية:

  • مشاريع تستھدف بناء وتقوية قدرات الجمعيات في المجالات المرتبطة بالحريات وحقوق الانسان وإدماج بعدھما في أنشطة وبرامج عمل المجتمع المدني.
  • مشاريع تستھدف حماية حقوق الانسان والنھوض بھا ونشر ثقافتھا.
  • مشاريع تستھدف حماية حقوق الفئات والنھوض بھا.
  • مشاريع تستھدف ملاءمة التشريعات الوطنية مع الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليھا المملكة المغربية.
  • مشاريع تستھدف مواكبة تطبيق مدونة الاسرة.
  • مشاريع تستھدف مواكبة جھود خلايا العنف ضد النساء والاطفال بمختلف المحاكم.
  • مشاريع مواكبة لجھود مناھضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المھينة.
  • مشاريع مواكبة لجھود تنفيذ مقتضيات ميثاق إصلاح منظومة العدالة.

 

شروط التقديم:

يشترط في الجمعية التي تتقدم بمشاريع:

  • أن تكون جمعية مركزية وليست فرعا لجمعية أخرى أو مكتبا جھويا لھا.
  • قانونية ھياكلھا ودورية جموعھا العامة بناء على القوانين الاساسية لكل جمعية.
  • الاھتمام المباشر للجمعية بمجال الحريات وحقوق الانسان.
  • التجربة والخبرة والنشاط المستمر في مجال حقوق الانسان.
  • الخبرة في مجال إعداد وتدبير وتقييم المشاريع.

 

للتقديم:

لتقديم الطلب يرجى ملئ استمارة التقديم من هنــا

وبطاقة تعريف الجمعية من هنــا

و نموذج التقرير الخاص بأوجه الصرف من هنــا

كما يمكن تحميل دليل التقديم من هنــا

وتوضع ملفات الترشيح لدى الكتابة العامة لوزارة العدل والحريات بمقرھا الكائن بساحة المامونية بالرباط، خلال أوقات العمل الرسمي داخل أجل أقصاه يوم الاثنين 24 غشت 2015 قبل الساعة الرابعة والنصف مساء.

 

ولمزيد من المعلومات عن التدريب المرجو الاستفسار عبر التواصل مع الوزارة عبر البريد الالكتروني التالي: sub.associations2015@gmail.com

أو عبر الأرقام الهاتفية التالية : 0648606083 أو 0537218478

كما يمكنكم الاطلاع على تفاصيل إضافية عبر الموقع الالكتروني للوزارة بالضغط هنــا

 

عن Omar Assou